آخر الأخبار:

أعلنت شركة إل جي إلكترونيكس عن إطلاق أحدث مجموعاتها من سماعات البلوتوث (الطرازات PH1 و PH2 و PH3 و PH4) والمجهزة بعددٍ من المزايا المتطورة، فضلاً عن تصاميمها الأنيقة والمبتكرة؛ وتعتبر هذه السماعات الحل الصوتي المثالي لمجموعةٍ متنوعة من الاستخدامات، داخل المنزل وخارجه.

 

تلائم السماعتان PH2 و PH4 من يفضلون المتانة وسهولة الحمل، فالسماعة PH2 لا يتجاوز وزنها 167 غراماً، وهي تمتاز بتصميمٍ صغير الحجم مقاومٍ للرذاذ، وتقدم جودة صوت عالية تلائم المستخدمين النشطين. وبذلك فإن هذه السماعة متعددة القدرات جاهزةٌ لجميع الظروف لتكون الرفيق المثالي للمستهلكين الذين يستمتعون بقضاء جزء من أوقاتهم خارج المنزل. أما السماعة PH4فهي أكبر حجماً وأقوى صوتاً كي تلائم التجمّعات في الهواء الطلق، مثل رحلات التخييم أو حفلات الشواء عند حوض السباحة حيث يكون الصوت القوي مطلوباً. لكنّ الأمر لا يقتصر على مستوى الصوت، بل توفر السماعة PH4 صوتاً غنياً واسع المجال مع المحافظة على سهولة الحمل والمرونة في التشغيل، لتكون بذلك مثاليةً لعشاق الموسيقى الذين لا يقبلون بأيّ تنازلات.

 

تتضمن السماعتان PH2 وPH4 حزاماً متصلاً يسهّل تثبيتها على مجموعة متنوعة من الأسطح ما يدعم مزاياها المحمولة. وكلتاهما لا يتأثر بالمطر والرذاذ بفضل تصميمها المقاوم للماء، ما يتيح أخذها إلى أي مكان تقريباً. ومع الصوت المحيط بزاوية 360 درجة وميزة تعزيز الترددات المنخفضة، تضمن السماعتان تقديم صوت واضح تماماً في جميع الظروف. يمتاز الطراز PH4 بوجود مخروطين صوتيين سلبيين لتحسين جودة الصوت خصوصاً في مجال الترددات المنخفضة وتقديم خرجٍ لا تضاهيه أي سماعة أخرى من الحجم ذاته. ويضاف لذلك مؤشرات ضوئية LED وبطاريات تدوم طويلاً (PH2: حتى 6 ساعات، PH4: حتى 10 ساعات) لتحسين مزايا الحمل وسهولة الاستخدام، ما يجعلهما الخيار البديهي للمستهلكين الأكثر نشاطاً.

 

أما السماعة PH3 فقد تم تصميمها لتنسجم مع أي ديكور داخلي، وتساعد أضواءها اللافتة للنظر على تحسين الجو العام في أي مكان توضع فيه، من المنضدة الليلية إلى شرفات الحدائق. كما تمتاز السماعة PH3 بتصميم فريد يشبه الشمعة، وتتوافر بثلاثة ألوان وخمسة أوضاع مختلفة للإضاءة متعددة الألوان. وهذا المزيج بين الصوت الغني والأضواء النابضة بالحياة يميزها عن السماعات المنافسة، إذ أنها تقدّم عرضاً موسيقياً ضوئياً يغمر النكان. وبفضل البطارية المدمجة التي تدوم حتى 10 ساعات، فإن هذه السماعة تمنح المستخدمين حريةً كبيرة غير مسبوقة في استخداماتها.

 

تم تجهيز السماعات الثلاث بمنافذ إدخال إضافية تتيح وصلها بأجهزة لا تتضمن وظيفة اتصال بلوتوث، مثل مشغلات MP3 القديمة ومشغلات الأقراص المدمجة التقليدية. أما مع الأجهزة الأحدث، فإن ميزة “الاتصال المتعدد” تسمح بوصل السماعة بجهازي بلوتوث معاً في الوقت ذاته.

 

إلى جانب ذلك، تتضمن السماعة PH1 إضاءة متغيرة مدمجة وبطارية تدوم حتى خمس ساعات، ما يجعلها مثالية لأي غرفة في المنزل. وهي خفيفة الوزن وصغيرة الحجم ومزودة بقدرات اتصال بلوتوث لتشغيل الموسيقى أو إجراء المكالمات الهاتفية، كما يمكن استخدامها كضوءٍ ليلي.

 

وفي هذه المناسبة، قال بريان كوون، رئيس شركة إل جي للترفيه المنزلي: “نحن في إل جي نسعى دائماً إلى تطوير منتجات تلبي احتياجات الحياة الحقيقية للمستهلكين. ومع هذه المجموعة المتنوعة من السماعات اللاسلكية، فإننا واثقون من أنّ المستهلكين سيجدون لدينا الحل الصوتي المثالي الذي يلبي احتياجاتهم في جميع الظروف”.

آرابيا تكنولوجي
يقدم موقع “آرابيا تكنولوجي” محتوى عربي متخصص بالتكنولوجيا، معتمداً اسلوب المراجعة النقدية لكل ما هو جديد بلغة قريبة من القارئ. ويعتمد الموقع اسلوب التدوين العصري، ويقدم يومياً سلة متنوعة من المعلومات والصور والفيديو والانفوغرافيك حول خدمات الويب وأجهزة الحاسب والألواح والهواتف والاجهزة القابلة للارتداء وأجهزة انترنت الاشياء، كما ينشر تقارير عن مواقع التواصل الاجتماعي والبرمجة والتصميم والمحتوى الترفيهي والفيديو والالعاب والتطبيقات، بالإضافة إلى مقالات تعالج قضايا الخصوصية الرقمية، كما يغطي المعارض والمؤتمرات المختصة، بالإضافة إلى مقابلات مع الشخصيات الفاعلة من مدراء شركات ومتخصصين وخبراء واكاديميين.

No Comments

اترك تعليقاً