آخر الأخبار:

ستة مكاتب إضافية تُضم إلى شبكة “إم إس إل غروب” العالمية

ضمت مجموعة “ببليسيس كوميونيكيشن” (Publicis Communications) شركة “ليوكوم” (LeoComm) الرائدة في مجال العلاقات العامة على مستوى منطقة الشرق الأوسط، تحت مظلة علامة “إم إس إل غروب” التجارية، المجموعة التابعة للشركة الأم والمتخصصة في مجال العلاقات العامة والاتصالات التسويقية، لتصبح بذلك مكاتب شركة “ليوكوم” في كل من دبي والقاهرة وبيروت والدوحة والرياض وجدة منضوية تحت شركة “إم إس إل غروب” في الشرق الأوسط وبالتالي جزءاً من مجموعة وكالات “ببليسيس كوميونيكيشن” في الشرق الأوسط وأفريقيا. وتضم شبكة “ببليسيس كوميونيكيشن” مجموعة متميزة من العلامات التجارية الرائدة في مجال التسويق والعلاقات العامة بما فيها “ليو بورنيت” و”ببليسيس وورلد وايد” و”فليب ميديا” و”آرك” و”ساتشي آند ساتشي”.
ويذكر أن “إم إس إل غروب” تضم تحت مظلتها شبكة “سي إن سي” المتخصصة أيضاً في مجال الاتصال والاستشارات والتي تتمثل من خلال مكتبيها في كل من دبي وأبوظبي، حيث تتخصص في مجال تقديم الخدمات الاستشارية للعملاء من المؤسسات وهيئات الشأن العام. وستبقى هذه الشبكة وحدة منفصلة ضمن مجموعة “إم إس إل غروب”.
وتصنف “ليوكوم” ضمن أبرز الشركات الرائدة في مجال العلاقات العامة والاستشارات التسويقية في المنطقة، حيث حققت منذ انطلاقتها في العام 2001 نمواً قوياً والعديد من الإنجازات اللافتة. ومع وجود أكثر من 50 موظفاً عبر الشرق الأوسط تقدم الوكالة خدماتها لعدد من أبرز الشركات والمؤسسات العالمية مثل “جنرال موتورز” ومجموعة بوسطن الاستشارية وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) و”بوبا” و”سامسونج”.
وتعليقاً على دمج “ليوكوم”، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة “إم إس إل غروب” العالمية جيوم هيربت: “نحن فخورون بمعدلات النمو التي حققتها وكالاتنا العاملة في منطقة الشرق الأوسط، ونشعر بسعادة بالغة لضم شركة “ليوكوم” التي تتمتع بخبرة طويلة ومميزة في مجال العلاقات العامة والاتصالات التسويقية إلى مجموعتنا. وانطلاقاً من فهمها العميق لتوجهات السوق وباعها الطويل في خدمة العملاء في المنطقة، ومعاً نتطلع لتزويد عملائنا الإقليميين والعالميين بأفضل خدمات العلاقات العامة المتكاملة”.
وقال رجا طراد، الرئيس التنفيذي لشركة “ببليسيس كوميونيكيشن” الشرق الأوسط وأفريقيا: “تمكنت “ليوكوم” في السنوات الأخيرة من تحقيق شهرة واسعة ونمو كبير، انطلاقاً من مفهوم “فكر عالمياً وطبق محلياً”، ما مكنها من ترسيخ موقع ريادي على كافة المستويات. وستسهم شخصية الوكالة الجديدة في بلورة هذا النهج وتعزيز أهدافها الرامية إلى تقديم أفضل الخدمات بهدف تحقيق الإسهام الفاعل والملموس في تطوير أداء العملاء. ستستمر “ليوكوم” بوضع بصمتها الخاصة وتقديم إضافتها الغنية لجميع وكالات “ببليسيس كوميونيكيشن” بهدف خدمة قائمتنا المتنوعة من العملاء “.
وقال أجيت راماسوامي، المدير الإقليمي لـ “إم إس إل غروب” الشرق الأوسط: “لقد تمكنا على مر السنين، وبفضل خبراتنا الطويلة في هذا المجال وقدرتنا على التنقل بين أكثر أسواق المنطقة حيوية وتقديمنا لحلول الاتصالات التسويقية المبتكرة والمصممة خصيصاً لتناسب احتياجات العملاء، من تحقيق العديد من الإنجازات في مجال العلاقات العامة وجذبنا إلى شركتنا عدداً كبيراً من العملاء على المستويين الإقليمي والدولي. ونقدم اليوم خدماتنا لعدد كبير من الشركات الرائدة عبر مختلف القطاعات، بما في ذلك تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والسلع الاستهلاكية والترفيه والبناء والاستشارات والتكنولوجيا والسيارات والضيافة، إلى جانب عدد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ضمن غيرها انطلاقاً من خبرتنا الطويلة في مجال العلاقات العامة لضمان تحقيق نتائج مالية وتجارية قوية. ويتمثل هدفنا الرئيسي في المحافظة على هذا النهج وضرورة تعزيز موقعنا لتحقيق المزيد من الإنجازات الجديدة في المستقبل”.
وتمثل هذه الخطوة التوسع السادس للشركة خلال العام الجاري، حيث وسعت “إم إس إل غروب” أنشطتها في العديد من الأسواق الهامة حول العالم مضيفةً العديد من المكاتب الجديدة إلى شبكتها التي تعد من الأكبر على مستوى العالم.
بعد أن غيرت الشركة اسم وكالة “آرك للعلاقات العامة” في سريلانكا إلى “إم إس إل غروب”، استحوذت الشركة أيضاً على “فينوس كوميونيكيشن” في فيتنام، واستفادت من شراكة “ببليسيس غروب” في أسهم “ترويكا غروب” في غرب أفريقيا وأسست “كوادرانت إم إس إل غروب” في لاغوس، نيجيريا، وافتتحت وحدة “إم إس إل غروب ببليسيس لايف” مركزاً أوروبياً آسيوياً في إسطنبول، وكذلك تم تحويل اسم “آرك بي آر” في الفلبين إلى “إم إس إل غروب”. فضلاً عن ذلك، قامت الشركة بالاستناد إلى أعمال شركة “ليو بورنيت” ونشاطها في شيكاغو ووضعها في خدمة مكتبها هناك عبر تعيين إيمي تشيرنوا مديراً إدارياً له.

آرابيا تكنولوجي

يقدم موقع “آرابيا تكنولوجي” محتوى عربي متخصص بالتكنولوجيا، معتمداً اسلوب المراجعة النقدية لكل ما هو جديد بلغة قريبة من القارئ. ويعتمد الموقع اسلوب التدوين العصري، ويقدم يومياً سلة متنوعة من المعلومات والصور والفيديو والانفوغرافيك حول خدمات الويب وأجهزة الحاسب والألواح والهواتف والاجهزة القابلة للارتداء وأجهزة انترنت الاشياء، كما ينشر تقارير عن مواقع التواصل الاجتماعي والبرمجة والتصميم والمحتوى الترفيهي والفيديو والالعاب والتطبيقات، بالإضافة إلى مقالات تعالج قضايا الخصوصية الرقمية، كما يغطي المعارض والمؤتمرات المختصة، بالإضافة إلى مقابلات مع الشخصيات الفاعلة من مدراء شركات ومتخصصين وخبراء واكاديميين.

No Comments

اترك تعليقاً