آخر الأخبار:

طلبت شركة “آبل” منتجة أجهزة “آيفون” من مستخدمِي هذه الأجهزة تحديث نظام تشغيل أجهزتهم. وعلى الرغم من أن مثل هذا الإعلان كان يتكرر، إلا أنه هذه المرة لم يكن بسبب تطوير لبرامج أو استحداث لوسائط، وإنما بسبب برنامج تجسس قادر على ملاحقة مستخدِم الجهاز ومعرفة كل ما يفعل. والجديد في الأمر، أن برنامج التجسس هذا من انتاج شركة إسرائيلية تنتج هكذا برامج منذ سنوات طويلة قبل أن تشتريها شركة أميركية وتزيد من فعلها.
وقد تباهت صحف إسرائيلية بأن برنامج التجسس هذا الذي اخترق الكثير جداً من أجهزة الهاتف العاملة على أنظمة شهيرة مثل أندرويد وiOS هو برنامج إسرائيلي “جنن العالم”.
وأعلنت شركة “أبل” أن برنامج التجسس طورته شركة تدعى “NSO”، وهي شركة تطوير إسرائيلية اشترتها شركة أميركية لكنها لا تزال تتخذ هرتسيليا قرب تل أبيب مقراً لها. وتعتبر شركة “NSO” من أكثر الشركات في العالم ريادة في في هذا المجال، ما دفع صحيفة “نيويورك تايمز” لوصفها أمس الأول بأنها: “من تجار السلاح الرقمي الأكبر والأكثر تملصاً في العالم”.
وبحسب ما أوردت صحيفة “يديعوت أحرنوت” فإن تفاصيل اكتشاف شركة “أبل” للاختراق الحادث في أجهزة الهاتف التي تصنعها كانت مذهلة، وللمصادفة بدأت في دولة الإمارات العربية المتحدة التي يبدو أنها تستخدم البرنامج الإسرائيلي. وبحسب الصحيفة، فإن كل شيء بدأ عندما قرر جهاز استخبارات غير محدد ملاحقة الناشط الإماراتي لحقوق الإنسان أحمد منصور (46 سنة)، والذي أدخل السجن ثمانية أشهر في العام 2011 بعد إدانته بتأييد عريضة تطالب بالديموقراطية. وبعد الإفراج عنه صودر جواز سفره ومنع من السفر. ويبدو أن جهاز استخبارات توجه للشركة الإسرائيلية، فمنحته برنامج تجسس طورته في الماضي.
المصدر: حلمي موسى جريدة السفير،
لمتابعة قراءة التحقيق من مصدره الاصلي انقر هنا

آرابيا تكنولوجي
يقدم موقع “آرابيا تكنولوجي” محتوى عربي متخصص بالتكنولوجيا، معتمداً اسلوب المراجعة النقدية لكل ما هو جديد بلغة قريبة من القارئ. ويعتمد الموقع اسلوب التدوين العصري، ويقدم يومياً سلة متنوعة من المعلومات والصور والفيديو والانفوغرافيك حول خدمات الويب وأجهزة الحاسب والألواح والهواتف والاجهزة القابلة للارتداء وأجهزة انترنت الاشياء، كما ينشر تقارير عن مواقع التواصل الاجتماعي والبرمجة والتصميم والمحتوى الترفيهي والفيديو والالعاب والتطبيقات، بالإضافة إلى مقالات تعالج قضايا الخصوصية الرقمية، كما يغطي المعارض والمؤتمرات المختصة، بالإضافة إلى مقابلات مع الشخصيات الفاعلة من مدراء شركات ومتخصصين وخبراء واكاديميين.

No Comments

اترك تعليقاً