آخر الأخبار:

تعتبر التقنيات الذكية القابلة للارتداء واحدة من أكثر المواضيع المتداولة في عالم الساعات خلال الأشهر القليلة الماضية. وفي هذا الشهر، يناير 2015، ستصبح “مون بلان” أول علامة تجارية فاخرة تجمع بين التقنيات القابلة للارتداء والساعات الراقية، وذلك عبر التاريخ الطويل والعريق لصناعة الوقت في سويسرا.

وتطرح الدار سوار “تايم وولكر أوربان سبيد” الإلكتروني (TimeWalker Urban Speed e-Strap)، لتضيف بذلك سواراً إلكترونياً بخصائص متطوّرة وعملية للغاية إلى ساعات “تايم وولكر” العصرية. ويمتاز السوار الإلكتروني بأنه قابل للتبديل، ويتضمّن أداة تكنولوجية مدمجة توفّر وظائف فعّالة لرصد وتتبّع النشاطات البدنية، وتنبيهات ذكية، وخيارات للتحكّم عن بُعد، فضلاً عن وظيفة “العثور عليّ”. وتتّصل هذه الأداة عبر تقنية البلوتوث منخفضة الطاقة بمجموعة مختارة من الهواتف الذكية التي تعمل بأنظمة التشغيل أندرويد و iOS. وهكذا، سيصبح المستخدم لأول مرة قادراً على ارتداء ساعة ميكانيكية تتمتّع بوظائف رقمية ومفيدة إلى أبعد حدود.

وتواصل “مون بلان” ابتكاراتها النوعية من حيث الأسلوب والأداء والتصميم لتضفي جاذبية لا تُضاهى على هذه الساعة، مع لمسات خاصة ومُلفتة تتجلّى بوضوح في مزيج من المواد المعاصرة، وعناصر من اللون الأحمر تنسجم بسلاسة مع خلفية من اللون الأسود.

وتتضمّن التشكيلة الموسّعة ثلاثة طرز جديدة، بما في ذلك الكرونوغراف، ومقياس التوقيت العالمي UTC.

أداة السوار الإلكتروني

تتيح أداة السوار الإلكتروني مجموعة متنوّعة من الوظائف.

تعمل التنبيهات الذكية، عبر وضعية الاهتزازات، على تنبيه المستخدم بالاتصالات الواردة، دون الحاجة إلى النظر للهاتف المتحرّك. وتتيح إمكانية استعراض رسائل البريد الإلكتروني حسب الموضوع أو المُرسل، وقراءة الرسائل النصية، وعرض المكالمات الواردة، وتحديثات الحالة على شريط وسائل التواصل الاجتماعي، فضلاً عن وظيفة التذكير بالاجتماعات المقبلة. كل ذلك عبر سوار ترتديه حول معصمك.

أما وظيفة تتبّع النشاط، فهي عبارة عن أداة بسيطة لمراقبة النشاط البدني للمستخدم الذي يرتديها، مع رصد ومتابعة أهدافه الشخصية على مدار اليوم. ولبلوغ ذلك، تقوم الأداة بقياس الخطوات التي يتم قطعها في اليوم، والسعرات الحرارية التي يتم حرقها، فضلاً عن المسافات التي يتم اجتيازها. ويتيح التطبيق الخاص على الهاتف الذكي متابعة وتحليل الأداء البدني أسبوعياً وطوال الشهر. وسيعمل السوار الإلكتروني على تذكير المستخدم ليبقى نشيطاً وحيوياً، وذلك عبر تنبيهات اهتزازية غير مزعجة، وأيضاً استعراض لمحة عن الأداء البدني اليومي.

وتفيد خيارات التحكم عن بُعد في التحكم بالهاتف الذكي باستخدام السوار الإلكتروني. وتتيح ميزة “الكاميرا عن بُعد” بالتقاط الصور بالهاتف الذكي وتشغيل مصراع الكاميرا بالضغط على السوار الإلكتروني، وبالتالي إضفاء مزيد من السهولة على التقاط الصور الذاتية “سيلفيز” أو صور المجموعات.

وبالإمكان أيضاً تشغيل أو إيقاف الأغاني، والتنقل بين ملفات الموسيقى على الهاتف الذكي باستخدام وظيفة التحكم على السوار الإلكتروني.

علاوة على ذك، تسمح وظيفة “العثور عليّ” بالبحث عن الساعة أو الهاتف في نطاق يمتد إلى 30 متراً، سواء بالضغط على السوار الإلكتروني للعثور على الهاتف الذكي أو من خلال استخدام تطبيق الهاتف الذكي للعثور على الساعة.

ولأداة السوار الإلكتروني شاشة عرض مدمجة تعمل باللمس مع إمكانية قراءة مضمونها في وضح النهار، كما أنها تعرض المعلومات وتوفر قدرات الانتقال بين الوظائف. وتأتي هذه الأداة التقنية بعلبة من الفولاذ الصلب مع حماية من المطاط، ويمكن ارتداؤها وضبطها بسهولة تامة عن طريق سوار للتثبيت.

واعتماداً على معدل الاستخدام، تحتاج الأداة لإعادة الشحن كل 5 أيام باستخدام كابل شحن بمنفذ صغير مايكرو USB. ويتوافق السوار الإلكتروني مع هواتف سامسونج جالكسي S4، و S5، ونوت 3، ونوت 4، ومجموعة مختارة من أجهزة أندرويد التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد 4.3 وما بعده، بالإضافة إلى هواتف آيفون 4S، و 5، و 5C، و 5S، و 6، و 6 بلس.

السوار الإلكتروني الجلدي

تأتي تشكيلة السوار الإلكتروني “تايم وولكر” مجهّزة بسوار للتثبيت مصنوع من جلد “اكستريم” المميّز من “مون بلان”، والذي تم ابتكاره في معمل “مون بلان باليتيريا” في فلورنسا، ليتلاءم بشكل مثالي مع الساعة: إنها تحفة تقنية رائعة تحافظ على مظهرها الأنيق والجذّاب.

وبسبب عملية التصنيع المبتكرة، يكتسب السطح العلوي للسوار الجلدي مظهراً مميّزاً من الكربون. وفي مرحلة طويلة ودقيقة لاحقاً، يتم معالجة نسيج الجلد وتطعيمه ونقعه معاً بطريقة إبداعية، بحيث لا تقوم بطلاء السطح الخارجي للسوار الجلدي وحسب، بل الارتباط به بإحكام، وبالتالي زيادة متانته الهيكلية. ويُفيد هذا الأسلوب الإبداعي في الحصول على جلود مبتكرة فائقة الأداء، تمتاز خصائص مقاومة للتآكل، أو للصدأ بسبب الرطوبة والمياه، كما أنها مقاومة للحرارة والماء والحريق.

ويمكن ارتداء وضبط أداة السوار الإلكتروني بسهولة تامة مع سوار للتثبيت مع كافة الأطوال بقياس 20/22 ملم.

ثلاث ساعات ضمن تشكيلة “تايم وولكر”

ستضم التشكيلة الموسّعة ثلاثة طرز جديدة، مجهّزة جميعها بحركات تعبئة ميكانيكية أوتوماتيكية، بما يتوافق مع أعلى المعايير في صناعة الساعات السويسرية التقليدية الراقية: ساعة كرونوغراف، وساعة بمقياس التوقيت العالمي UTC مع منطقة توقيت ثانية، بالإضافة إلى ساعة بثلاثة عقارب مع الوظائف الأساسية الضرورية للساعات والدقائق والثواني، وأيضاً نافذة التاريخ.

وتجمع علبة الساعة التي تأتي بقياس 42 أو 43 ميلليمتر الخطوط الواضحة مع الأشكال الهندسية المُلفتة، وتمتاز بتصميم معبّر يمنح عائلة “مون بلان تايم وولكر” من ساعات “مون بلان” إطلالة حصرية يسهل تمييزها فوراً بمجرّد نظرة خاطفة. ومن خلال المزج بين عناصر الأناقة والجاذبية والرجولية، تتمتّع ساعة “مون بلان تايم وولكر” بلمسات جمالية فريدة من نوعها، حيث تضم العلبة أطراف بارزة مميّزة ومفرّغة للسوار، وحلقة علوية ضيّقة، وقرص كبير بأرقام عربية مكتوبة بأسلوب مميّز وفني وخطوط واضحة، فضلاً عن عقارب مُلفتة على شكل المشرط.

أما العلبة المعدنية ذات اللون “الرمادي البارد” أو طلاء الكربون الأسود الشبيه بالألماس DLC، فهي تشهد على الروح الحيوية لهذه الساعة وأناقتها المتفرّدة.

وتنعكس هذه الإطلالة الجمالية الأنيقة لكافة الطرز الثلاثة على قرص الساعة، حيث تستغل خلفيتها ذات اللون الأسود لتُبرز الأرقام باللون الأبيض، والعقارب الديناميكية ذات اللون الأحمر.

وتتيح النافذة الواسعة في الجهة الخلفية من العلبة رؤية واضحة لحركة “الكاليبر” الميكانيكية الأوتوماتيكية، والتي تضمن جوانب الموثوقية والدقة. ويتم تصنيع كافة حركات “الكاليبر” لساعات السوار الإلكتروني “تايم وولكر أوربان سبيد” وفقاً للشروط والقواعد التي تُنظّم فن صناعة الساعات السويسرية. ويتأرجح الكاليبر بحركات ثابتة وبمعدل 28,800 شبه ذبذبة لكل ساعة (4 هرتز).

 

آرابيا تكنولوجي
يقدم موقع “آرابيا تكنولوجي” محتوى عربي متخصص بالتكنولوجيا، معتمداً اسلوب المراجعة النقدية لكل ما هو جديد بلغة قريبة من القارئ. ويعتمد الموقع اسلوب التدوين العصري، ويقدم يومياً سلة متنوعة من المعلومات والصور والفيديو والانفوغرافيك حول خدمات الويب وأجهزة الحاسب والألواح والهواتف والاجهزة القابلة للارتداء وأجهزة انترنت الاشياء، كما ينشر تقارير عن مواقع التواصل الاجتماعي والبرمجة والتصميم والمحتوى الترفيهي والفيديو والالعاب والتطبيقات، بالإضافة إلى مقالات تعالج قضايا الخصوصية الرقمية، كما يغطي المعارض والمؤتمرات المختصة، بالإضافة إلى مقابلات مع الشخصيات الفاعلة من مدراء شركات ومتخصصين وخبراء واكاديميين.

No Comments

اترك تعليقاً