آخر الأخبار:

مبيعات اجهزة “بي اس 4” لالعاب الفيديو من “سوني” تتخطى الاربعين مليون وحدة

بيعت أكثر من 40 مليون نسخة من جهاز ألعاب الفيديو “بلايستايشن 4” (بي اس 4) من “سوني” منذ نهاية العام 2013، بحسب ما كشفت مجموعة “سوني إنتراكتيف إنترتاينمنت” (اس آي اي).

وعززت “بي اس 4” بالتالي هيمنتها على سوق أجهزة ألعاب الفيديو من الجيل الأخير، إذ باتت مبيعاتها تساوي ضعف تلك التي سجلتها “اكس بوكس وان” من “مايكروسوفت” التي صدرت في نهاية العام 2013 مثلها.

وقال أندرو هاوس مدير “اس آي اي” في بيان “نقدر كثيرا الدعم الكبير الذي نتلقاه من المعجبين بأجهزتنا، فهم ساعدونا على تخطي هذه العتبة في فترة قصيرة جدا”.

وأضاف أن تقنية الواقع الافتراضي ومروحة أكثر تنوعا من الألعاب “من شأنها دعم هذا الزخم وتسريع نمو منصة +بي اس 4+ والأنشطة ذات الصلة هذا العام”.

ويتوقع الخبراء في هذا القطاع أن يكشف كل من “سوني” و”مايكروسوفت” عن نسخة محسنة من اجهزة ألعاب الفيديو تتماشى خصوصا مع تقنيات الواقع المعزز، وذلك خلال معرض ألعاب الفيديو “اي 3” المقرر عقده في منتصف حزيران/يونيو في لوس انجليس.

وتعد “بلايستايشن” اجهزة ألعاب الفيديو التي حققت أعلى نسبة من النمو منذ إطلاق الجيل الأول منها سنة 1994. وهي سمحت لمجموعة “سوني” اليابانية بتسجيل الأرباح مجددا في السنة المالية المنتهية في آذار/مارس، مع نتيجة إجمالية إيجابية قدرها 1,2 مليار يورو.

و”اس آي اي” هي فرع جديد من “سوني” يتخذ في سيليكون فالي مقرا له ويشمل جميع الأنشطة المرتبطة بأجهزة “بلايستايشن”، بما في ذلك مشروع تطوير خوذة واقع معزز توصل بجهاز “بي اس 4” وخدمات الموسيقى والتلفزيون والبث التدفقي التي يوفرها هذا الجهاز.

المصدر: أ ف ب

آرابيا تكنولوجي
يقدم موقع “آرابيا تكنولوجي” محتوى عربي متخصص بالتكنولوجيا، معتمداً اسلوب المراجعة النقدية لكل ما هو جديد بلغة قريبة من القارئ. ويعتمد الموقع اسلوب التدوين العصري، ويقدم يومياً سلة متنوعة من المعلومات والصور والفيديو والانفوغرافيك حول خدمات الويب وأجهزة الحاسب والألواح والهواتف والاجهزة القابلة للارتداء وأجهزة انترنت الاشياء، كما ينشر تقارير عن مواقع التواصل الاجتماعي والبرمجة والتصميم والمحتوى الترفيهي والفيديو والالعاب والتطبيقات، بالإضافة إلى مقالات تعالج قضايا الخصوصية الرقمية، كما يغطي المعارض والمؤتمرات المختصة، بالإضافة إلى مقابلات مع الشخصيات الفاعلة من مدراء شركات ومتخصصين وخبراء واكاديميين.

No Comments

اترك تعليقاً