آخر الأخبار:

الحواسب اللوحية تواصل انخفاضها بأكثر من 14%

انخفاض شحنات الحواسب اللوحية عالمياً ليس بجديد، أصبح مثل انخفاض الحواسب المكتبية، لكن لأي حد وصلت خطورة الموقف على الشركات المصنعة ومن هم المسيطرين اليوم؟.
تقرير جديد من IDC المتخصصة في الأبحاث والتحليلات ذكرت أن إنخفاض الشحنات العالمية من الحواسب اللوحية بلغ 14.7 بالمئة في الربع الأول من العام الجاري.

Capture
وأشار التقرير إلى أن المستخدمين لا يبدون اهتماماً كبيراً بالأجهزة اللوحية وذلك فيما يوافق التقارير التي كانت تقول بموت هذه الفئة من الأجهزة.
وشهدت كبرى الشركات المصنعة مثل آبل وسامسونج ولينوفو نمواً سلبياً بمعدل سنوي، بينما كانت أمازون و هواوي الوحيدتين اللتين حققتا نمواً إيجابياً هذا الربع وبنسب عالية بلغت 5421.7% للأولى و 82.2% للثانية.
ولا تتوقع IDC توجه مشترين جدد لشراء حواسب لوحية راقية وباهظة مثل الآيباد، لكن تتوقع أن يعيد المشترين الحاليين شراء أجهزة جديدة بعد انتهاء دورة حياة وفعالية الأجهزة الحالية التي يملكونها. كما أوضحت أن مصنعي حواسب أندرويد اللوحية متوسطة المواصفات ستعاني من تحقيق مبيعات تذكر بسبب مواصلة الطلب بالإنخفاض.
وتتوزع الحصة السوقية الحالية بين الخمسة الكبار بحسب شحنات الربع الأولى كمايلي:
1- آبل 25.9%
2- سامسونج 15,2%
3- أمازون 5.7%
4- لينوفو 5.5%
5- هواوي 5.2%
وتتقاسم باقي الشركات المصنعة فيما بينها الحصة المتبقية 42.6% من إجمالي 39.6 مليون حاسب لوحي تم شحنه في الربع الأول.
الجدير بالذكر أن آخر تقارير IDC أشارت إلى أن فئة الحواسب اللوحية المتحولة القابلة للفصل والعاملة بنظام ويندوز ستشهد نمواً هذا العام.

المصدر

آرابيا تكنولوجي

يقدم موقع “آرابيا تكنولوجي” محتوى عربي متخصص بالتكنولوجيا، معتمداً اسلوب المراجعة النقدية لكل ما هو جديد بلغة قريبة من القارئ. ويعتمد الموقع اسلوب التدوين العصري، ويقدم يومياً سلة متنوعة من المعلومات والصور والفيديو والانفوغرافيك حول خدمات الويب وأجهزة الحاسب والألواح والهواتف والاجهزة القابلة للارتداء وأجهزة انترنت الاشياء، كما ينشر تقارير عن مواقع التواصل الاجتماعي والبرمجة والتصميم والمحتوى الترفيهي والفيديو والالعاب والتطبيقات، بالإضافة إلى مقالات تعالج قضايا الخصوصية الرقمية، كما يغطي المعارض والمؤتمرات المختصة، بالإضافة إلى مقابلات مع الشخصيات الفاعلة من مدراء شركات ومتخصصين وخبراء واكاديميين.

No Comments

اترك تعليقاً