آخر الأخبار:

YouTube في لبنان وعينها على المنتجين الشباب

بسام القنطار
YouTube مهتمة بالسوق اللبناني، المنتدى الذي يتربع على عرش منتديات الفيديو عبر الإنترنت في العالم، يبحث عن منشئي المحتوى الشباب في لبنان، لمساعدتهم على بث أعمالهم عبر الموقع، من صناع الأفلام الى صناع الموسيقيين والفنانين والممثلين.

عقدت شركة YouTube مؤتمراً ترويجياً، في صالة مترو المدينة في شارع الحمراء الأسبوع الماضي، وهو جزء من سلسلة أنشطة في المنطقة شملت المغرب ومصر. وتضمن المؤتمر عرضاً لمبادرات ناجحة قام بها منشئو المحتوى عبر موقع YouTube، وكيفية إنشاء نموذج عملي لنشاط تجاري عبر الإنترنت.

IMG_8770

استضاف المؤتمر العديد من منشئي المحتوى في لبنان الذين نجحوا في الانتقال بأعمالهم على YouTube من مستوى الهواية إلى المستوى المهني، وذلك لإطلاع الجمهور على أسرار نجاحهم والنصائح حول أفضل الممارسات، وتوفير تدريب مكثف للمهتمين على أيدي المسؤولين التنفيذيين في YouTube حول أفضل الممارسات على النظام الأساسي التي تمكّنهم من نشر محتوى عالي الجودة يجذب المزيد من المشاهدات.
تقول جويس باز مسؤولة الاتصالات والعلاقات العامة في شركة Google Inc منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن المضمون الأعلى احترافية سوف يحجز تلقائياً موقعاً مميزاً له عبر YouTube، والمعلنين لا يهتمون بعدد النقرات على الموقع بل بالوقت الذي يقضيه المستخدمون في مشاهدة المحتوى، وهذا ما يجعل YouTube الأول عالمياً، ويسبق بقية المواقع المنافسة بأشواط. وتلفت باز الى أن الشركة تتعاون مع شركات الإعلانات من أجل إنتاج مادة إعلانية أكثر مواءمة للبث قبل مقاطع الفيديو، حيث يجب أن تكون الرسالة مختصرة ولا تزيد على 5 ثوان، لذلك فإن الإعلان يجب أن يكون مكثفاً ومبتكراً لإيصال رسالة واضحة في أقصر فترة ممكنة.
ويتيح برنامج شركاء YouTube لأي شخص لديه قناة على موقع YouTube استثمار ما ينشره من محتوى لتحقيق أرباح من خلال عرض إعلانات مع المحتوى الأصلي الذي ينشره. وتم إطلاق البرنامج في الأساس في عام 2013 للمستخدمين في الإمارات العربية المتحدة والسعودية ومصر، ثم توسع البرنامج خلال العام ليشمل الجزائر والبحرين وقطر والكويت وعمان ولبنان وتونس والأردن.

منطقة الشرق الأوسط
في المرتبة الثانية على
موقع YouTube

وتقول هلا أجييل، المسؤولة عن شراكات YouTube عبر الإنترنت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن “هذا هو أول حدث لفعاليات YouTube في لبنان التي تنتج قدراً كبيراً من المحتوى الرائع. فالإبداع والمحتوى الجذاب لا يقتصران على مكان بعينه ــ إننا نوفر النظام الأساسي والأدوات والدعم للأشخاص لمساعدتهم في إنجاز أشياء رائعة وتكوين قواعد جماهيرية عريضة. يجب أن يتوقع المعلنون توفر فيض لا ينقطع من المحتوى العالي الجودة على YouTube الذي يجذب اهتمامهم. ونريد أيضاً أن يقبل المزيد من الأشخاص على استخدام YouTube في تطوير أعمالهم بدلاً من الاكتفاء باستخدامه على سبيل الهواية”.
وبات بإمكان جميع مستخدمي موقع YouTube في لبنان أثناء تحميل مقطع الفيديو، النقر على علامة التبويب “تحقيق الدخل” في صفحة التحميل، ثم النقر على مربع تحديد “تحقيق الدخل من الفيديو”. كذلك يمكن تحديد أشكال الإعلانات التي يراد تمكينها للفيديو.
وللانضمام إلى برنامج شركاء YouTube، يجب أن يكون للمستخدم حساب على YouTube وأن يحمل محتوى من إنشائه يتوافق مع بنود الخدمة وإرشادات المنتدى، كما يجب أن يكون لديه مقطع فيديو واحد على الأقل سبق استثماره.
لكن مقطع الفيديو المرفوع سيتعرض لعملية مراجعة قياسية قبل ظهور الإعلانات معه. وقد يطالب الموقع بإرسال معلومات تثبت امتلاك الشخص لكل حقوق الاستخدام التجاري اللازمة لأي جزء من المحتوى أو لكل المحتوى من مقطع الفيديو.

YouTube-Roadshow Lebanon
محمد حمزة، منتج موسيقي ومطرب في فرقة “The Kordz”، شارك في مؤتمر YouTube، وهو يؤكد أن الموقع سمح لعازفي الموسيقى في الوصول إلى قاعدة جماهيرية كبيرة فى جميع أنحاء العالم، كما توفر المنصة الفرص للفنانين ليكونوا مستقلين في إدارة أعمالهم وتحقيق الأرباح بطريقة مباشرة وبسيطة”.
في عام 2014، أظهرت شركة نيلسن أن موقع YouTube أكبر من الإذاعة وجميع متاجر الموسيقى الرقمية والخدمات الأخرى بين جماهير من 13-24 سنة. كما استثمر موقع YouTube بأكثر من مليار دولار في قطاع الموسيقى في السنوات الماضية. في عام 2013، شاهد مستخدمو YouTube محتوى الموسيقي أكثر من مئة مليار مرة ــ أي ما يعادل كل شخص على الأرض يشاهد 50 شريط فيديو.
وتأتي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المرتبة الثانية في العالم بعد الولايات المتحدة (وقبل البرازيل) من حيث نسبة المشاهدة. زاد عدد الساعات التي يتم مشاهدتها على YouTube في المنطقة بنسبة 50% في العام الماضي. ويتم تحميل أكثر من ساعتين من المحتوى في الدقيقة.
وعلى المستوى العالمي، تجاوز عدد مستخدمي موقع YouTube المليار مستخدم. يشاهد المستخدمون يومياً مئات الملايين من ساعات الفيديو على YouTube ويسجّلون مليارات من المشاهدات. سنة بعد أخرى، يتضاعف عدد الساعات التي يقضيها الأشخاص في مشاهدة مقاطع الفيديو على YouTube بنسبة 50% شهرياً. يتم تحميل 300 ساعة من الفيديو إلى YouTube كل دقيقة، كما يتم تسجيل نصف المشاهدات في YouTube من أجهزة الجوّال.

للحصول على المزيد من المعلومات برنامج شركاء YouTube
http://goo.gl/4ty2bb

بسام القنطار

صحافي لبناني، ومدون رئيسي في موقع آرابيا تكنولوجي، يشغل منصب مدير تحرير موقع greenarea.me البيئي. ويمتلك خبرة واسعة في مجال الصحافة التخصصية والاستقصائية.

No Comments

اترك تعليقاً